fbpx

تقدیر موقف حول قرار السلطات اللبنانیة إزالة غرف اللاجئین المبنیة في لبنان

تقدير موقف 

تناقلت بعض الوسائل الإعلامية والهيئات المحلية كلاماً عن وجود قرار من أعلى المستويات الرسمية والأمنية في البلد بإزالة أعمال البناء التي أنشأها اللاجئون السوريون في مخيماتهم باعتبارها إنشاءات غير قانونية وهذا القرار له مدة متداولا في لبنان. وسبق أن بوشر به سابقاً وأوقفه وزير الداخلية السابق نهاد المشنوق ولكنه فعل في الآونة الأخيرة حيث قامت دوريات من أمن الدولة بإزالة تلك المخيمات في منطقة البترون وقبلها في بعض مناطق عكار الأمر الذي استدعى تدخل وزيرة الداخلية الحالية لإيقافه. كما تبلغنا بإزالة غرف حجرية في البقاع الأوسط في منطقة المرج حيث تم إزالة خمسة عشر غرفة حجرية مبنية، في حين جمع قائد اللواء التاسع المتواجد بمنطقة عرسال والمحيط المسؤولين عن مخيمات السوريين بعرسال يوم الخميس في الثاني من أيار وبلغهم القرار معطيا مهلة لتلك الغرف والخيام حتى العاشر من حزيران أي بعد شهر. ولا بد من الاشارة من وجهة نظرنا، الى أن البحث في أزمة وجود المخيمات وتصويرها كأنها أكبر مشكلة من مشاكل اللجوء السوري إلى لبنان ليست معالجة حقيقية للمسألة، وذلك أنه ووفق إحصاءات مفوضية اللاجئين في الأمم المتحدة لا يعيش في مخيمات من اللاجئين السوريين سوى 19٪ منهم وقاطنوا المخيمات هم الأكثر فقرا بين كل اللاجئين وغير قادرين على استئجار منازل، مما يؤكد أن الحلول الجذرية  لقضية اللاجئين لا تبدأ من هنا

لقراءة تقدير الموقف كاملاُ، الرجاء النقر على الرابط التالي: تقدير موقف إزالة غرف اللاجئين