fbpx

بالصورة حكاية: بسمة عمشة

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on email

عمشة، رمز لماضي وحاضر سوريا. بالرغم من كبر سنها الا أنك لا تستطيع تجاهلها ببساطة بسبب ابتسامتها الآسرة التي تنير أي مكان تجدها فيه.

لا يمكن لروحها أن تكون أكثر شباباً على الرغم من كبر سنها وجسدها الهش المثقل بالسنوات التي شهدت فيها أيام الرخاء في سوريا وسنوات اللجوء والفقر المؤلمة هنا في مخيم للاجئين في البقاع.

عمشة لا تحب أن تبتسم بسبب فقدانها لأسنانها، ولكن كيف يمكننا إقناعها بأن هذه الابتسامة لا مثيل لها وأننا بحاجة إليها في مثل هذه الأيام الصعبة حيث أن لديها القدرة على جلب الأمل والفرح والدفء إلى قلوبنا؟!

#بالصورة_حكاية

التقارير المالية

يمكنك الاطلاع على التقارير المالية من خلال الضغط على الزر ادناه