fbpx

تسنيم: تلميذة مجتهدة وأخت حنونة

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on email

الطفلة تسنيم  ذات ال 11 ربيعاً ، طالبة في School in a Bus في جبل لبنان، يتيمة الأب والأم، تعيش وأخيها عبد الباري عند جدّتها في خيمة تفتقد أدنى مقومات العيش الكريم.

هي طفلة مجتهدة تسعى دائما نحو الأفضل، محبة للعلم ، و تتمتع بروح مرحة جداً.

في الفترة الأخيرة، لاحظتها تحتفظ بكيس المشتريات من الحلوى والسكاكر ولا تشارك الطعام مع أصدقائها بحجة تناولها مع أخيها عبد الباري في المنزل.

ولكن بالصدفة وعند الحديث مع الجدة تبين لي أنها كانت تدخر المشتريات وتبيعها من أجل الحصول على النقود لتتمكن من شراء حذاء لاخيها عبد الباري! وحدثتني جدة تسنيم عن حنانها وعطفها على أخيها حيث تعتبر نفسها المسؤولة عن عبد الباري بعد أمها وأبيها.

بعد هذه الزيارة، جلست مع تنسيم وأخبرتها بأن حرمان نفسها من الحلوى لن يفرحها أو يفرح عائلتها، وعرضت عليها المساعدة في شراء حذاء جديد لأخيها شرط أن تعدني بعدم تكرار هذا الأمر و أن عليها مشاركتي أفكارها ومشاكلها وكل ما يقلقها لنتمكن من ايجاد الحلول سوية في المرة المقبلة.

 

أثناء رحلتي اليومية في الباص، أتعرف على طلابي أكثر وأراهم كل يوم من زاوية مختلفة تثير إعجابي وذهولي أكثر فأكثر. في كل مرة أسأل نفسي ما الذي يطمحون إليه وما الذي بإمكانهم أن سصبحوه. وفي كل مرة يكبر ذلك الدافه الذي يحثني لأصبح معلمة أفضل لهؤلاء الصغار بأحجامهم زالكبار بعقولهم وقلوبهم وطموحاتهم.

سارة علاء الدين

التقارير المالية

يمكنك الاطلاع على التقارير المالية من خلال الضغط على الزر ادناه