fbpx

عمر: الباص هو ملاذي الآمن

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on email

 

فرت عائلة عمر من الصراع في سوريا قبل سبع سنوات، وقطعت كل هذه المسافة وصولاً إلى البقاع في لبنان بحثاً عن الأمان. وجدت الأسرة المكونة من 8 أفراد، والتي تضم جدّي عمر ووالديه وأشقاءه الثلاث، منزلًا داخل خيمة في مخيم الرحمن للاجئين.

 

منذ إطلاق مشروع “مدرسة في باص”، انضم إلينا عمر ليجعل حلمه بالذهاب إلى المدرسة حقيقة. في البداية، أظهر عمر سلوكًا مفرطًا للغاية حيث كان بالكاد يستطيع البقاء في مكان واحد لأكثر من بضع دقائق. أبلغت والدته فريقنا أنه دائماً ما كان يرفض العودة إلى الخيمة ويفضل البقاء في الخارج طوال اليوم.

عندما تم إطلاق الباص، شعر عمر بشعور الانتماء والذي قام بتغييره لاحقاً. الآن، عمر أكثر انضباطا سواء في المنزل أو في الباص و يستمع إلى والديه ومعلميه ويطيعهم ويستيقظ كل صباح متحمس للانضمام إلى أصدقائه لتعلّم أشياء جديدة.

عمر وشقيقه وشقيقته هم حالياً طلاب في الباص الذي يدعوه الطلاب منزلهم الجديد.

"ساعدني المشروع على التخلص من التوتر الدائم والملل الذي عانيت منه، خاصة في فترة الحجر الصحي. الحافلة هي ملاذي الآمن والسبب الذي يجعلني أشعر بالسعادة هذه الأيام".

عمر كيلاني

التقارير المالية

يمكنك الاطلاع على التقارير المالية من خلال الضغط على الزر ادناه