fbpx

عمليّة جراحية دقيقة تعيد الأمل لليتيم هادي

Share on email
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

بعد أسابيع من الانتظار  والأمل بالشفاء والقضاء على الألم المتواصل، خضع اليتيم هادي أبو حمود 12( عاماً )لعملية جراحية دقيقة الخميس الماضي،  بعدما شخص الأطباء حالته الصحية بالحُداب وهو ما يُعرف بالـ Kyphosis.

كان هادي متخوفاً من عدم نجاح عمليته نظراً لخطورتها، ولدى خروجه من غرفة العناية المشددة  قال :”لم أكن أتوقع أن يصل بي الألم في ظهري وقدمي إلى هذه الخطورة، لكن ثقتي بالله ثم بالدعوات الصادقة من قلوب المحبين كانت كفيلة بنجاح العملية على أمل أن أمشي مجدداً “. معبراً عن مدى اطمئنان قلبه والابتسامة ترتسم على وجهه.

مشاعر مختلطة تلك التي تشهدها غرفة هادي، معالم الخوف من الأيام القادمة وما ستحمله من مفاجآت واضحة على وجوه الحاضرين. والأمل بأن يخطو هادي على قدميه من جديد يتزايد بالدعم والتفاؤل والحب الذي يحيطه به أفراد أسرته.

تقول والدة هادي  أن حالة طفلها مستقرة لحد الآن، لكنه بحاجة لمتابعة دورية وإجراءات روتينية من أدوية وجلسات علاج فيزيائية ، مؤكدة أن حالة هادي النفسية تتحسن لأن والأهم من ذلك أن إحساسه بالألم يتضاءل يوماً تلو الآخر.

 كل الشكر والامتنان لكل من شارك برحلة علاج هادي، وعلى رأسهم لجنة مسلمي أفريقيا التي ساهمت ولا تزال تساهم بدعم هادي وغيره من المرضى على الصعيد الطبي والنفسي.

التقارير المالية

يمكنك الاطلاع على التقارير المالية من خلال الضغط على الزر ادناه