fbpx

فريق الإغاثة الطارئة في أوردا يستنفر لمساعدة المتضررين من حريق مخيم المنية

بعد الحريق الذي نشب بمخيم 009 في منطقة المنية شمال لبنان ليل أمس السبت 26 كانون الاول/ديسمبر، والذي يحوي ١٠٠ خيمة لإيواء اللاجئين السوريين، استنفرت فرق أرودا الإغاثية بعد التواصل مع وزارة الشؤون الاجتماعية ومفوضية الأمم المتحدة للاجئين السوريين، وذلك بهدف العمل معاً ضمن داتا موحدة لجمع إحصائيات عن الأسر المتضررة.

هذا وتطلق أوردا نداء استغاثة لكافة الجهات الإنسانية التي يمكن أن تساهم بدعم المتضررين من الحريق عبر تقديم الحصص الغذائية وحصص النظافة وغيرها من المستلزمات الأساسية، إذ خسرت الأسر كافة ممتلكاتها إثر الحريق. كما ستسعى أوردا جاهدة للعمل على توزيع الأهالي في أماكن آمنة إلى حين إعادة ترميم المخيم، بالإضافة إلى تقديم خدمات الحماية كإعادة إصدار الأوراق الثبوتية و الإسعافات النفسية الأولية لتفادي حدوث إضطراب مابعد الصدمة وخصوصاً بين الأطفال والنساء وتحويل أية حالات ممن قد عانوا من الإساءة والاستغلال جراء ماحصل.

مدير فرع أوردا في الشمال الأستاذ عبد الرحمن درويش أوضح أن بلدية المنية في تعاون مستمر مع الفرق أوردا الإغاثية وفتحت أبواب البلدية لاستقبال كافة التوزيعات الإغاثية.

كما استنكر درويش حادثة الحريق وأثنى على كلام عدد من فعاليات المنطقة أولهم سماحة مفتي طرابلس والشمال الشيخ محمد إمام، إلى جانب محافظ الشمال الأستاذ رمزي نهرا ونائب المنية عثمان علم الدين والنائب السابق كاظم الخير الذين أجمعوا أن هذه الحادثة عمل إجرامي بكافة المقاييس وزادت من سوء أحوال اللاجئين المعيشية في ظل ارتفاع الأسعار وطقس الشتاء العاصف.

أخيرا، تتوجه أوردا بالشكر لقيادة الجيش اللبناني على اتخاذها كافة التدابير الفورية لملاحقة الفاعلين واعتقال أحد المتورطين في هذه الجريمة المروعة.

التقارير المالية

يمكنك الاطلاع على التقارير المالية من خلال الضغط على الزر ادناه