fbpx

لا للتنمر: الطفلة ماسة تقف في وجه التنمر

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on email

لا للتنمر

تروي والدة ماسا قصة حصلت في الصف عن لسان ابنتها ذات الأعوام الإحدى عشر، سكان بر الياس في البقاع الاوسط.

في يوم من ايام العام الدراسي كانت المعلمة تشرح لنا وإذ بباب الصف يطرق. دخلت المديرة وبصحبتها طالبة جديد وكانت تضع النظارات الطبية وبدأت الطالبة الجديدة بالتعريف عن نفسها ولكن طلاب الصف بدأوا يضحكون ويستهزؤون منها ومن نظاراتها الطبية فبكت الطالبة الجديدة ولكنني وقفت امامهم وتذكرت الجلسة معكم حول موضوع التنمر واخبرت أصدقائي أن ما يفعلونه يدعى بالتنمر حتى ولو اقتصر ذلك على الضحك، فأخبرتهم أنهم قاموا بإيذاء مشاعر الفتاة. مجميعنا قد نضطر لارتداء النظارات يوماً ما و اي شخص يرتدي نظارات لديه مجرد مشكلة بسيطة وهي ضعف النظر. انا برأيي أن هذه النظارات تجعلها اجمل.

بعدها، قلت لأصدقائي بأنه يتوجب عليهم معاملتها بطريقة افضل وعدم استخدام التنمر ومن بعد ذلك توقف الجميع عن الضحك وصفقت المعلمة لي فذهبت لأرحب بها وطلبت منها ان تجلس بالمقعد المجاور لي ومنذ ذلك الحين أصبحنا صديقتين.

التقارير المالية

يمكنك الاطلاع على التقارير المالية من خلال الضغط على الزر ادناه