fbpx

للقصة كمالة: جواهر المرأة الفولاذية

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on email

في خيمة شديدة الرطوبة والعتمة تَسكن جواهر مع أطفالها السبعة. بدأت الحديث بينما كان كيس المصل المعلق في يدها يشارف على الإنتهاء.

لدى استفسارنا عن سبب المصل أخبرتنا أنها بعد كل جرعة كيماوي لا بد من أخذ المصل فهي مريضة سرطان الثدي وتعاني من الغدة وأجرت ٥ عمليات في القلب. أخبرتنا قصتها كيف جاء زوجها إلى لبنان قبلهم بسبب الحرب على أن يلحقوا به عندما يجد عملاً ومكاناً مناسباً للسكن، لكنه للأسف لم يصل و اختفى على الطريق. لحقت به رغم مرضها بحثا عنه كثيراً وتواصلت مع الكثير من المنظمات الدولية لكن دون جدوى.

كل تلك الفترة وهي تتحمل مرضها وتوفر ما تبقى لديها من نقود وطاقة للبحث عن زوجها بدل الإنتباه لصحتها لكن للأسف دون نتيجة إلى أن اكتشفت لاحقاً أنها بحاجة لاستئصال الثدي لإصابتها بالسرطان إضافة لمرض القلب والغدة.

أثناء كل تلك المراجعات في المشفى والبدء بالعلاج وتراكم الديون عليها سمعت بقصة طفل ولدته أمه وهربت من المشفى لأنها تريد السفر إلى أوروبا عبر البحر وكان الطفل سيعيق تحركها.

عملت جواهر جاهدة لتبني الطفل، وذهبت إلى القضاء وأخذت الإذن من المحكمة لتربية الطفل بعد أن وجدوا جده الكبير في السن مصاب بالشلل وغير قادر على الإهتمام به.

أصبح الأن عمر الطفل حوالي ثلاث سنوات، وهو يعيش مع عائلتها ورغم كل ظروفها السيئة والأمراض التي تعاني منها جواهر وكثرة الديون إلا أن عاطِفتها كأم لم تسمح لها بترك الطفل وأبت إلا أن تأخذه ليعيش بين أطفالها الأيتام وتكبدت في ذلك الكثير من الجهد والتعب.

أنهينا زيارتنا لجواهر بخبر سار أننا قمنا بكفالة الطفل إضافة إلى أننا سنعمل جاهدين على تقديم مساعدات أخرى للعائلة بما يؤمن لهم حياة كريمة.

# للقصة_كمالة

قم بزيارة

التقارير المالية

يمكنك الاطلاع على التقارير المالية من خلال الضغط على الزر ادناه