fbpx

URDA تشارك في حدث إطلاق الخطة الاستراتيجية لوزارة الشؤون الاجتماعية لحماية الطفل والمرأة

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on email

بحضور عدد من النواب والوزراء والسفراء والدبلوماسيين تم اطلاق الخطة الاستراتيجية لوزارة الشؤون الاجتماعية لحماية الطفل والمرأة الممولة من الاتحاد الأوروبي من خلال صندوق مدد بالشراكة مع اليونيسف تمتد الى سنة ٢٠٢٧. وتهدف الخطة إلى تغيير السلوك الاجتماعي للوقاية من الممارسات الضارة لا سيما تزويج الأطفال، عمل الأطفال، العنف اتجاه الأطفال والعنف اتجاه السيدات لتعزيز رفاهية السيدات وكرامتها وتحقيق المساواة وكذلك الأطفال والشباب.

ثلث السكان في لبنان اقل من عمر ١٨ سنة وغالبية السكان في لبنان أطفال وسيدات، ٣٥٪؜ من اللاجئين الفلسطينيين دون عمر ال ١٨ سنة، و٤٥٪؜ من النازحين السوريين دون عمر ال ١٨ سنة.

مصدر الصورة: UNICEF Lebanon

ممثلة يونيسف في لبنان، السيدة يوكي موكو، في كلمتها قالت ان اليوم يوم مهم جدا في لبنان حيث اننا مجتمعين لهدف سامي لحماية الأطفال والسيدات من أي نوع من أنواع العنف والإهمال والاستغلال. شددت بدورها انه لا تقبل لأي نوع ولا لأي سبب للعنف حيث ان يونيسف لديها سياسة عدم تقبل العنف بشكل كامل. تم العمل على خطة متكاملة فعالة لحماية الأطفال والسيدات وهي بحاجة الى الكثير من الخطوات.

حسب دراسة ليونيسف سنة ٢٠١٧،فإن ٥٧٪؜ من الأطفال تعرضوا لنوع واحد على الأقل من العنف التأديبي، العنف المنزلي هو اكثر ما تعاني منه السيدات، وان الحجر المنزلي زاد من هذه النسب خلال ازمة كورونا. هناك غياب لنظام عدل مناسب للأطفال ونسبة التزويج المبكر عالية والأطفال يعملون. من الضروري اشتراك وزارات غير وزارة الشؤون الاجتماعية واشتراك الجمعيات والقطاع الخاص في الخطوات القادمة من الخطة.

“قدوة” تسعى للحد من ٤ مواضيع أساسية بما فيها العنف اتجاه الأطفال، العنف اتجاه السيدات، التزويج المبكر وعمل الأطفال. حيث تقدم “قدوة” خطة واضحة لتغيير الممارسات الضارة والسلوكيات الصحية لحماية الأطفال والمساواة بينهم حيث ان الخطة هي خلق قدوة صحية سليمة للحماية.

اليوم يوم مهم جدا في لبنان حيث اننا مجتمعين لهدف سامي لحماية الأطفال والسيدات من أي نوع من أنواع العنف والإهمال والاستغلال.

يوكي موكو

مدير الحوكمة والامن من بعثة الاتحاد الأوروبي السيد رين نيلاند شدد ان الإنجاز هو خطوة مهمة في مجال الحماية والحفاظ على حياة الأطفال والسيدات. كانت كلمته شبيه بكلمة ممثلة بيونيسيف لكنه شدد على ضرورة دمج ذوي الإعاقة في المجمع والخدمات المختلفة وعدم التمييز بكافة مجالات العمل.

بكلمة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية الممثلة برئيستها كلودين عون روكز شددت على دور مشاركة الرجل في هذه الخطوة. سلطت عون الضوء على فكرة السيدات العاملات وعدم التساوي بالحقوق رغم دفع السيدات الضرائب مثلها مثل الرجل وعلى مناقشة مجلس النواب قوانين متعلقة بالحضانة والعنف الاسري والتزويج المبكر، وقانون الجنسية والضمان من المرأة لزوجها.

بالكلمة الأخيرة للبروفيسور رمزي مشرفية وزير الشؤون الاجتماعية والسياحة في لبنان كانت كلمته مختصرة تتناول موضوع الخطة وذكر ان الحماية حق وواجب انساني اتجاه الأطفال والسيدات.

بالاضافة إلى هذه المواضيع الهامة، تم لفت النظر لمشاركة المرأة في السياسة وخاصة في الوزارة الحالية.

التقارير المالية

يمكنك الاطلاع على التقارير المالية من خلال الضغط على الزر ادناه